عربية ودولية

الأزهر يجدد رفضه الكامل لمحاولات تغيير الهوية الديموغرافية لفلسطين

الثلاثاء(30)/مارس/2021 - 3:38
هند عبدالله

يحيى العالم اليوم الذكرى السنوية الخامسة والأربعين لـ«يوم الأرض الفلسطيني» ، والذي تعود أحداثه إلى يوم 30 مارس 1976م ، حيث اغتصبت سلطات الكيان الصهيوني مساحات واسعة من الاراضى الفسطينيه ، وقد صار هذا اليوم -منذ هذا التاريخ- ذكرى لتخليد صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه باستعادة كل جزء من أراضيه .
وفي هذه المناسبة ؛ جدِّد الأزهر عهده الدائم بدعم الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع لاستعادة أراضيه المغتصبة ، مُعْرِبًا عن رفضِه الكامل لكل محاولات التهويد السَّاعيَة لتغيير الهوية الديموغرافية للدولة الفلسطينية ، واغتصاب ما تبقى من أراضيها ، وهي محاولات لن تُثمر إلَّا المزيد من الكفاح والصمود والإصرار على استعادة حقوق الشعوب كاملة غير منقوصة .
يوم الأرض الفلسطيني 
هذا ؛ وإنَّ الأزهر الشريف ليدعو المجتمع الدولي إلى التصدِّي لكافة القرارات الباطلة التي تصدر بشكل أحادي عن الكيان الصهيوني لاغتصاب المزيد من أراضي الفلسطينيين، مُستغِلًّا في ذلك انشغال العالم بأزماته المتلاحقة، وضاربا بكافة القرارات الدولية عرض الحائط، الأمر الذي يفتح الباب لمزيد من المخاطر والتهديدات لأمن المنطقة والعالم.
الأزهر والقضية الفلسطينية 
وفي سياق متصل واصل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف إصدار سلسلة المقالات والتقارير التي خصصها للاحتفاء باليوم العالمي للمرأة خلال شهر مارس الجاري، حيث سلط الضوء في مقال له على المرأة الفلسطينية التي تعد أيقونة النضال الفلسطيني، ومعينًا لا ينضب من الكفاح ضد الاحتلال الصهيوني الغاشم؛ فهي أم الشهيد الفلسطيني وأخته وابنته.. كيف لا وهي التي تغرس في أبنائها حقوقهم، والسعي وراءها لاستردادها من الكيان المغتصب، فضلًا عن أعباء الحياة والتحديات التي تواجهها بسبب نير الاحتلال.
وأشار إلى أن المتابع للمشهد الفلسطيني منذ بداية الاحتلال الصهيوني سيجد أن المرأة الفلسطينية تعاني أيَّما عناء، لكنَّها حملت على عاتقها تكوين براعم الوعي الفلسطيني لمقاومة الاحتلال، وتنشئة أبنائها على النضال. فبعد النكبة الفلسطينية عام 1948، واندلاع المأساة الإنسانية ـ التي لا تزال قائمة حتى يومنا هذا- التي نتج عنها تشريد وتهجير أبناء الشعب الفلسطيني وسلب أراضيه وتهويدها، بدأت تصارع الزمن واقفة إلى جوار الرجل ـ أبًا وزوجًا وأخًا وابنًا- للحفاظ على ما تبقى من الوطن المنهوب وحق العودة المسلوب؛ فأصبحت أنموذجًا يُقتدى به، حيث جمعت بين حُسْنيين؛ جهادها ومقاومتها؛ حيث كان لها نصيب من الشهادة والجُرح في ميادين الجهاد، ومرارة الأسر وظلامه، وظلم السَّجان وبطشه، وصبرها وعنائها في تربية وتنشئة أبنائها. 
وتطرق المقال إلى معاناة المرأة الفلسطينية من الانتهاكات والاعتداءات سواء من قِبَل آلة البطش الصهيونية أو من قِبَل إرهاب المستوطنين؛ فعلى الصعيد اليومي تنتهج قوات الاحتلال الصهيوني طرقًا وأساليبَ رخيصةً في مضايقات الفلسطينيات في بلدهن المحتل، وتَلقى آلة البطش الصهيونية التشجيع من رموز الكيان الغاصب الملطخة أيديهم بدماء الفلسطينيين.
أما عن معاناة المرأة الفلسطينية في سجون الكيان الصهيوني، فقد أكّد نادي الأسير الفلسطيني على أن آلة البطش الصهيونية اعتقلت أكثر من 16 ألف امرأة فلسطينية منذ عام 1967، وأن الانتفاضتين الأولى والثانية شهدتا النسبة الأعلى من حيث اعتقال النساء الفلسطينيات بشكل عام والمقدسيات بشكل خاص، موضحًا أن 35 أسيرة فلسطينية تقبع في سجون الاحتلال بينهن 11 أمًّا، ويتعرّضن لكافة أنواع التّنكيل والتعذيب، بدءًا من إجراءات الاعتقال وحتّى النقل إلى السجون الصهيونية.