تقارير

تقرير بالفيديو .. القصه الكامله لتصنيع كيميائي أمريكي فيروس كورونا وبيعه للصين

الخميس(06)/مايو/2021 - 6:58
محمد مؤنس

تداول مستخدمو مواقع التواصل مقطعا مصورا لمسؤول أمريكي يعلن إلقاء القبض على كيميائي شهير صنع فيروس كورونا المستجد ثم باعه لدولة الصين.

ورغم الضجة الكبيرة التي أثارها الفيديو على مواقع التواصل خاصة "تويتر" و"فيسبوك" ، اللذين سجلا عشرات حالات التدوين والنشر في هذه القصة منذ مارس 2020 حتى الآن ، فإن المقطع المصور ليس حقيقيا وجرى تحريف معلوماته. شائعات متداولة

الفيديو المتداول تظهر فيه شخصية أمريكية ذات منصب مهم ، وتعلن خلال مؤتمر صحفي إلقاء القبض على رئيس قسم الكيمياء في جامعة هارفارد الدكتور تشارلز ليبر.

وكُتب على الفيديو باللغة العربية إعلان الولايات المتحدة إلقاء القبض على رئيس قسم الكيمياء في جامعة هارفارد الدكتور تشارلز ليبر، باعتباره الرجل الذي صنع فيروس "كوفيد-19" وباعه للصين بحسب مصادر من وزارة أمريكية ، لكن الحقيقة أن المقطع محرف والترجمة ليست صحيحة.

إذ إن السلطات الأمريكية ألقت القبض على الكيميائي الشهير لأنه قدم مساعدة علمية سرية لجمهورية الصين الشعبية في قضية مختلفة لا علاقة لها بتصنيع كورونا المستجد ، مع العلم أن طبيعة التكنولوجيا التي نقلها العالم الأمريكي للصين هي تكنولوجيا نانو وليس الفيروس التاجي . لكن الحقيقة أن الرجل الذي ظهر في الصورة ليس "المتحدث باسم وزارة الصحة الأمريكية ، بل إنه المدعي العام الأمريكي لمقاطعة ماساتشوستس أندرو ليلينج".

أيضا تداول المغردون صورا أخرى لشخص مرفقة بتعليق : "هذا هو الرجل الذي صنع فيروس كورونا بعد بيعه لجمهورية الصين"  لكن الحقيقة أنه كان المدعي الأمريكي أندرو ليلينج في مؤتمر صحفي

ومن ضمن المعلومات المحرفة المتداولة بيان مزعوم عن وزارة العدل الأمريكية تقول فيه إن "بروفيسوراً يعمل في جامعة هارفارد ، مسؤول عن الأسلحة البيولوجية ومرتبط بعقود عمل مع وزارة الدفاع الأمريكية ، تم اعتقاله بعد أن تأكد للسلطات أنه نقل وهرب الفيروس إلى ووهان في الصين ، بالتعاون مع مركز دراسات وأبحاث هناك".

وبالتأكيد هذه مزاعم أخرى خاطئة، لأن وزارة العدل أعلنت في بيان رسمي أن الدكتور تشارلز ليبر (60 عاما) Charles Lieber، رئيس قسم الكيمياء والبيولوجيا الكيميائية في جامعة هارفارد ، إضافة إلى اسمي شخصين صينيّين آخرين، متّهمان في قضية لا علاقة لها بالفيروس التاجي.

القصة الحقيقية

القصة بدأت بعقد المدعي الأمريكي أندرو ليلينج مؤتمرا صحفيا في محكمة موكلي الفيدرالية بتاريخ 28 يناير2020 ، وشهد الإعلان عن إلقاء القبض على 3 علماء معروفين في ولاية بوسطن ، بتهمة محاولة تقديم مساعدة علمية سرية لجمهورية الصين الشعبية ، بحسب موقع "CBSNews".

ووفقا لما نشره موقع WCVB BOSTON بتاريخ 28 يناير 2020 ، فإن السلطات الفيدرالية اتهمت 3 باحثين تابعين لمؤسسات منطقة بوسطن بمحاولة تقديم مساعدة علمية سرية للصين ، بينهم الدكتور تشارلز ليبر.

المسؤولون قالوا إن الدكتور تشارلز ليبر (60 عاما) متهم بالكذب على السلطات الفيدرالية بشأن علاقاته بالصين ، إذ لم يكشف أنه كان يتقاضى من جامعة ووهان للتكنولوجيا راتباً شهريا يصل إلى 50000 دولار، إلى جانب نفقات معيشة تصل إلى 158 ألف دولار.

وقال المحققون الفيدراليون إن "ليبر حصل على أكثر من 1.5 مليون دولار لإنشاء مختبر أبحاث في مجال تكنولوجيا النانو في جامعة ووهان للتكنولوجيا WUT".

أيضا ليبر متهم بالإدلاء بتصريحات كاذبة حول صلاته بالصين في طلبات منح المعاهد الوطنية للصحة ، التي تتطلب الكشف عما إذا كان يعمل مع أي قوة أجنبية.

ورغم إطلاق سراح ليبر في 30 يناير بعد نشر سندات بقيمة مليون دولار والموافقة على البقاء في ولاية ماساتشوستس ، إلا أنه تم وقفه عن العمل مقابل أجر من جامعة هارفارد أو ما يعرف بـ"إجازة إدارية إلى أجل غير مسمى".

خطة آلاف المواهب الصينية

الموقع الأمريكي American Association for the Advancement of Science (AAAS) نشر تقريرا بتاريخ 3 فبراير 2020 عن جهود وزارة العدل على الصعيد الوطني التي تعرف باسم "مبادرة الصين" للتصدي لخطة "آلاف المواهب الصينية" Thousand Talents Plan.

وذكر التقرير أن المدعي أندرو ليلينج واحد من 5 محامين أمريكيين يقودون المبادرة التي بدأت في نوفمبر 2018 تحت إشراف المدعي العام آنذاك جيف سيشنز، بهدف إضعاف جهود الصين للحصول على أحدث التقنيات بشكل غير صحيح أو ما تسميه وزارة العدل "المتعاونين غير التقليديين" .

ووفقا للموقع ، فإنه على مدار 18 شهرا مضت طلبت المعاهد الوطنية للصحة من أكثر من 60 مؤسسة ممنوحة التحقيق فيما وصفته بأنه "سلوك مشكوك فيه من قبل نحو 200 من أعضاء هيئة التدريس ، لا سيما المشاركة في برنامج آلاف المواهب في الصين".

وذكر التقرير أن ليبر سجل في برنامج "آلاف المواهب في الصين" Thousand Talents عام 2012  وفقًا لوثائق المحكمة.

وخطة آلاف المواهب الصينية ، وفقًا للشكوى ، برنامج تديره الحكومة الصينية مصمم لإغراء العلماء والباحثين في الولايات المتحدة أو بالأحرى تجنيدهم لمشاركة خبراتهم البحثية ومعارفهم في التكنولوجيا المتطورة مع الصين.

وقال ليلينج، في حديث مع برنامج ScienceInsider بتاريخ 31 يناير، إن"لدى الحكومة الصينية نهجًا استراتيجيًا للغاية للحصول على التكنولوجيا .. يستهدف الباحثين المتخصصين في المجالات التي يوجد فيها نقص في الصينيين ، على أمل أن يتمكنوا من الاستفادة من خبراتهم لسد تلك الفجوة الاستراتيجية".

وعن القبض على 3 علماء قال : "هذه عينة صغيرة من حملة الصين المستمرة لامتصاص التكنولوجيا والمعرفة الأمريكية لتحقيق مكاسب صينية".

معلومات عن الدكتور تشارلز ليبر

وُلد الدكتور تشارلز ليبر وتدرب في الولايات المتحدة ، وهو عضو في كل من الأكاديميات الوطنية الأمريكية للعلوم والطب.

يعمل في جامعة هارفارد منذ عام 1991 ، وحاليا هو رئيس قسم الكيمياء في هذا الصرح العلمي الكبير.

العالم الأمريكي الذي ظلت جامعة هارفارد والوكالات الفيدرالية تمول أبحاثه على الأسلاك النانوية غير العضوية لعقود، كان رائدًا في مجال التخليق الكيميائي للأسلاك النانوية وإدماجها في أجهزة تتراوح من الترانزستورات إلى بواعث الضوء وأجهزة الاستشعار.

في الآونة الأخيرة ، طور مختبره شبكات نانوية مرنة وناعمة يمكن حقنها في أدمغة الحيوانات أو شبكية عينها لتنتشر وتلتف حول الخلايا العصبية ، ثم تتنصت على الاتصالات الكهربائية بين الخلايا.

في عام 2011، بدأ تعاونًا مع جامعة ووهان للتكنولوجيا (WUT) في الصين والذي بسببه اتهم بتقديم مساعدة علمية سرية لجمهورية الصين الشعبية، مع العلم أن جامعة ووهان رفضت التعليق على علاقتها مع ليبر.

وبعد اعتقاله ، وجهت السلطات المختصة رسميا إلى العالم الأمريكي الشهير تهمة الإدلاء بتصريحات كاذبة، والتي أقر فيها بأنه غير مشارك في خطة آلاف المواهب الصينية Thousand Talents Plan.

أيضا وجهت إلى العالم 4 جرائم ضريبية لعدم الإبلاغ عن الدخل الذي زُعم أنه حصل عليه من مصادر صينية.

آخر المستجدات في قضية الدكتور تشارلز ليبر، وفقا لما نشره موقع The Harvard Crimson بتاريخ 7 أبريل 2021، هو استعداده للمحاكمة الوشيكة بالتهم السابق ذكرها.

وسلط الموقع الضوء على تدهور الحالة الصحية للمتهم، وفقا لما قاله محامو رئيس قسم الكيمياء السابق تشارلز إم ليبر في مؤتمر صحفي ، موضحين أن تشخيص ليبر بالسرطان وتدهور حالته الصحية يستدعي إجراء محاكمة سريعة.

ويعاني الكيميائي الشهير من "شكل متقدم جدًا من سرطان الغدد الليمفاوية وقد فشلت العلاجات التقليدية"، وفقا لأحد محاميه.