حوادث ومحاكمات

لحظة اعتقال المصري قائد خلية اغتيال ضباط المخابرات في السودان

الجمعة(01)/أكتوبر/2021 - 6:40
ايمان احمد

أظهر مقطع فيديو متداول على نطاق واسع فى السودان، لحظة اعتقال قائد الخلية الإرهابية المتورطة فى اغتيال 5 ضابط مخابرات بالسودان.

ورصد المقطع المصور المنتشر على مواقع التواصل، تتبع أجهزة الأمن متنكرة فى ملابس مدنية، قائد الخلية الإرهابية وتطويقه أمام سيارته واعتقاله فى بورتسودان.

وكانت مصادر أمنية سودانية، قد أشارت، إلى أنه تم القبض على زعيم الخلية الإرهابية التى قتلت 5 من ضباط المخابرات فى منطقة الجيرة جنوب العاصمة الخرطوم.

وأوضحت المصادر حينها، أن زعيم الخلية الإرهابية تم اعتقاله فى بورتسودان، وهو مصري الجنسية، ويدعى محمد أحمد محمد على.

من جانبه شدد رئيس مجلس السيادة السودانى، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، على أن جهاز المخابرات العامة، سيظل شوكة حوت في حلق الإرهابيين.

وطالب منسوبي الجهاز ببذل المزيد من العطاء في ساحات الفداء من أجل وطن يسع الجميع دون محاصصات أو الالتفات إلى دعاوى التثبيط المغرضة.

أهمية جهاز المخابرات 

وأضاف عبدالفتاح البرهان، خلال تعزيته لزملاء ورفاق الشهداء أمس برئاسة جهاز المخابرات، أن البلاد لن تستغني عن جهاز مخابراتها وكل عناصره الذين لا حزب لهم سوى الوطن، وقال إن الذين استشهدوا آثروا أن يكونوا خمسة بدلًا من أن تفقد البلاد آلاف الأرواح.

 كما أكد رئيس مجلس السيادة، متابعته اللصيقة لكافة أعمال الجهاز وأدواره الوطنية، مشيرًا  إلى أن جهاز المخابرات العامة السودانية يقوم بأعمال كبيرة من شأنها حماية البلاد وصون أمنها القومي في صمت.

ودعا البرهان، إلى المضي قُدُمًا دون تردد أو تخاذل أو تراجع، كما أشاد بدور مكافحة الإرهاب المشهودة في كافة أرجاء البلاد.

ومن جانبه، شكر المدير العام لجهاز المخابرات العامة الفريق أول جمال عبد المجيد؛ رئيس مجلس السيادة الذي حرص على زيارة أسر الشهداء، موجهًا للاهتمام بأسرهم، وأوضح أن الجهاز يسخر كافة جهوده لخدمة الوطن.

خلية داعش

وأعلن جهاز المخابرات السودانية، مقتل خمسة من عناصره وجرح خمسة آخرين خلال عملية دهم استهدفت خلية لتنظيم "داعش" الذي لم يسبق أن أعلن مسؤوليته عن أي هجوم في السودان.

وأوضح جهاز المخابرات السوداني في بيان صحفى، إنه "بناء على توفر معلومات عن خلية تتبع لداعش الإرهابي، تم صباح الثلاثاء الماضى، تنفيذ عملية أمنية للقبض على هذه المجموعة" في منزل في حي جبرة جنوب العاصمة السودانية.